السلام عليكم و رحمة الله...

مرحباً بك زائرنا الكريم إطلع على التعليمات أو سجل معنا الآن


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    رواد الرابطة السلسبيل is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    على ضفــــاف حرفــي
    المشاركات
    987

    افتراضي من هو عبد المعطي الدلاتي..!

    طالما أسرتنا أبياته وإرتقت بارواحنا الى ذلك العالم الذي يملؤه طهر الشعور و نشوة الايمان ..
    فكانت لكلماته صدىً ...غير الكلمات..!
    بحثت لأعرف من هو ...وعرفت السبب..فبَطُل العجب.!



    السيرة الذاتية للدكتور عبد المعطي الدالاتي

    د.عبد المعطي الدالاتي

    (( قُلْ إنَّ صلاتي ونُسُكي ومَحيايَ ومماتي للهِ ربِّ العالمين *

    لا شريكَ لـهُ وبذلكَ أُمِرْتُ وأنا أوَّلُ المسلِمين))(الأنعام :162-163)

    المؤهلات العلمية والعمل:
    - نال شهادة دكتور في ((الطب البشري)) من جامعة دمشق عام 1985م.
    - نال شهادة ماجستير في ((الأحياء الدقيقة)) من جامعة دمشق عام 1989م.
    - نال شهادة الاختصاص في ((الدمويات)) من دمشق عام 1996م.
    - نال شهادة الإجازة في ((اللغة العربية وآدابها)) من جامعة حلب عام 1993م.
    - درَس ((الشريعة الإسلامية)) في كلية الشريعة بجامعة دمشق.
    - درَس ( اللغة الإنجليزية وآدابها ) في كلية الآداب بحمص .
    - وهو يعمل الآن طبيباً مخبرياً في مدينة حمص.
    - المؤلفات والبحوث :
    المنشورة:
    - (ربحت محمداً ولم أخسر المسيح ) - نشر مؤسسة الرسالة والدار المتحدة .
    - (عطر السماء – حُداء للبنين والبنات ) – لحن قصائده المنشد مأمون عبد السلام ، نشر مؤسسة الرسالة والدار المتحدة.
    - ( أحبك ربي – نجاوى شعرية ) – نشر دار الفكر بدمشق .
    لحّن قصائده المنشدون: محمد العزاوي، ومصطفى الجعفري وإيهاب أكرم..
    - (أمنية العمر) – ديوان شعر لحن قصائده المنشدان محمد العزاوي ومأمون عبد السلام. نشر مؤسسة الرسالة والدار المتحدة.
    - ( إليك حواء ) – قصائد للمرأة المسلمة ، نشر مؤسسة الرسالة والدار المتحدة.
    - (لكُم يغنّي الربيع ) – ديوان شعر للأطفال ؛ نشر مؤسسة القمر الصغير. صدر ملحّنا بصوت المنشد عماد رامي .
    - (لحن البراءة ) - ديوان شعر للأطفال ؛ نشر مؤسسة القمر الصغير.
    - ( عيون القمر) - ديوان شعر للأطفال ؛ نشر مؤسسة القمر الصغير.
    - نشر مقالاته وبحوثه وقصائده في موقع صيد الفوائد ، وموقع الإسلام اليوم ، وموقع لها، ولها أون لاين ،ومجلة الفاتح و في سواها من المواقع والمجلات .
    ومن مؤلفاته المخطوطة :
    - ((في ظلال الرسول)).
    - ((في ظلال القلم)).
    - ((محمد والحياة)).
    - ((مصباح الفكر)) - خواطر مرسلة -.

    مشاريعه وأهدافه:
    مشروعه الأكبر في الحياة هو الوصول إلى رضوان الله تعالى، وإلحاق الرحمة بالناس ،بتبليغ كلمة الله العليا، وبإيصال صوت النبي إلى العالم ، امتثالاً

    لقوله صلى الله عليه وسلم: " خَلّوا بيني وبين الناس".
    والعمل على تعميم الفقه الحضاري انطلاقاً من الكتاب والسنة والسيرة المطهّرة،من أجل بناء حضارة إنسانية ساجدة على أرض العبودية لله جلّ وعلا .

    الحالة الاجتماعية :
    - ولد عبد المعطي بن عزالدين الدالاتي في مدينة حمص السورية عام 1961م.
    - متزوج ، وله ثلاثة أطفال أنشأهم على حب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم.
    وهم: أحمد ورؤى وأسامة.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

    .
    مولده ونشأته:
    ولـد "عبد المعطي عزالدين الدالاتي" فـي مدينة "حمص" بسورية عـام 1961م، وقد أنشأه أبواه على محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم. وسلّم هو بدوره أمانة هذا الحب إلى أطفاله "أحمد، رؤى، أسامة".. ليظل سند العقيدة متصلاً متماسك الحلقات، يسلّمه جيل إلى جيل.

    قصته مع الأدب والشعر:

    بدأ "عبدالمعطي الدالاتي" كتابة الشعر منذ عشرين عاما، ولم يَنشر إلا بعد أن نضجت أفكاره وأشعاره وامتلك أدواته الفنية.. وعن بداياته مع الحرف يقول: "حُبّب إليّ منذ صغري الجمال في شتى صوره، ولاسيما جمال الإيمان وجمال البيان. الأمر الذي حملني على العيش في ظلال القرآن لأحفظ أكثر آياته، فكانت قبلتي الثابتة في الأدب هي القرآن الكريم.. فأشرِبَ قلبي الأسلوب القرآني الفريد.. وبه سمعت صوت الإعجاز".
    كما بهره الجمال الفني الذي تجلى في الحديث النبوي، وأسرَته بلاغة النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، فقرأ الصحيحين مراراً، ومن أجمل رحلات حياته سياحته في مسند الإمام أحمد، حيث تأنّق في روضاته العِذاب، وحلـّق مع بيان النبوة وأساليب الأصحاب..
    وبذا تشكل عنده ذوق لغوي رفيع، ونمت لديه "حاسة البيان"، وكان شعاره الدائم في الحياة: "إنتاج جليل، وإخراج جميل".
    ومما حافظ على هذه الفطرة اللغوية،إدمانه قراءة أدب النوابغ والمبدعين، وتجنّبه الصارم للنصوص المتكلفة ذات الأساليب الضعيفة، فهو يحمي بصره من حروفها مثلما يحمي أذنه من سماع الأصوات المنكرة!
    ويأتي على رأس الأدباء الذين أثّروا في تشكيل نثره الفني أديب العربية والإسلام "مصطفى صادق الرافعي" رحمه الله، حيث قرأ كتابه الفذ "وحي القلم" أكثر من سبع مرات.
    كما قرأ لـ "الصادق عرجون" و "محمد الغزالي" و"القرضاوي" و"الطنطاوي" و"الندوي" و"العقاد" و"مالك بن نبي" و"عمر حسنة" و"د.عماد الدين خليل" و"د.نجيب الكيلاني" ولغيرهم من الأدباء والمفكرين.
    وفي ميدان الشعر قرأ جلّ دواوين العربية، وتنخّل منها المقطوعات التي تجلى فيها الصدق الفني، والصور المبتكرة، والموسيقا العذبة.
    ومثَله الأعلى في الشعر هو "حسان بن ثابت" شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم. وفي هذا يقول في قصيدته "على خُطا حسان" التي نشرها في موقع " لها أون لاين ":
    تبوّأتُ في الشعر ميدانـَهُ
    وأسعى لأغدوَ "حسّانهُ "
    بكفّي يَراعٌ شَـدا للهدى
    وعطّـر بالديـن ألحانَهُ
    بحبِّ الإلهِ وحبِّ الرسولِ
    سَيَبسُط في الشعر سلطانَه ُ
    تبوّأتُ في الشعر ميدانـَهُ
    وقد يعرف الشعرُ فرسانهُ
    وفي قصيدة " تحت لواء حسان " يكتب:
    قلمي.. رأيتكَ في إسار المِعصمِ
    حرَّ المسار.. تجوبُ بين الأنجمِ
    قلمي .. تُحدّثني حروفُك أنّها
    كانت تحومُ على جدار"الأرقمِ"
    حتى أتيـتَ بكلِّ ألوانِ السـنا
    من وحي ربّكَ ذي الجلالِ الأكرمِ
    وقفتْ حروفك في الصفوف وكبّرتْ
    عزَمـتْ تجاهدُ كلَّ فكرٍ مُظلِمِ
    تحت اللواءِ، لواءِ "حسّـانَ" الذي
    زانَ الزمانَ بكـلِّ شعـرٍ ملهَمِ
    وأما الشعراء المحدَثون فقد تأثر بشاعر الإسلام "د.محمد إقبال"، وبالشاعر المحلّق "عمر الأميري". كما أعجبه شاعر اليمن "الزبيري"، والشاعر المتدفق "د.عبدالرحمن العشماوي".
    أغراض أدبه وشعره:
    يَصدر في أدبه عن التصوّر الإسلامي للكون والإنسان والحياة.
    وهو يرى أن كل أدب جميل يشي بالمشاعر السامية والقيم العالية هو أدب إسلامي.
    وبما أن الإسلام هو دين الحياة، فالأدب الإسلامي هو أدب الحياة ، والشعر الإسلامي هو شعر الحياة.
    وقد شغلت قصائد المناجاة المساحة الكبرى من شعره؛ ولذلك لقّب بـ" شاعر الإيمان".. وكثيرا ما يلحّ عليه هذا السؤال:
    كيف عقِمت حناجر الشعراء عن مناجاة رب العالمين؟!
    وفي مناجاة له يقول:

    برفّةِ روحي.. وخفقة قلبي*** بحبٍّ سرى في كياني يُلبّي
    سألتكَ ربي لِترضى، وإني*** لأَرجو رضاكَ - إلهي - بحبّي
    وأَعذبُ نجوى سرتْ في جَناني*** وهزَّت كياني :"أحبُّك رَبي"
    ***
    وما كنتُ بالحبِّ يوماً شقيّا*** ولو فَجَّر الحبُّ دمعي العصيّا
    فهذا سكوني.. ودمعُ عيوني*** يناجي ينادي نداءً خفيّا

    "تباركت ربي.. تعاليت ربي"*** ويَنفَدُ عمري ولم أُثنِ شيّا
    كما استحوذت محبة النبي عليه الصلاة والسلام،على حيز كبير من قصائده،
    وتتصدرها قصيدة "حار فكري" ومطلعها:
    حار فكري، لست أدري ما أقولْ!
    أي طهرٍ ضمّه قلبُ الرسولْ!!
    وكذا قصيدة "أراود نفسي"، وقد أنشدهما الغريد المبدع "محمد العزاوي" بصوته الملائكي العذب.
    المرأة في شعره
    أما المرأة المسلمة فقد كتب لها الكثير الكثير.. على منديل من حرير! سواء كانت أماً أو أختاً أو زوجاً أو بنتاً. وقد خاطبهن كلهن في قصيدته "إليك حواء"، ومنها قوله:
    حَبـاكِ الإلـهُ بأسمى مقـام ٍ
    ووصىّ ثلاثاً نبـيُّ الهـدى
    مقامُـك بين جـلال الصلاةِ
    وبين شذا الطيبِ قد أُفـرِدا
    وأنتِ الطهـارةُ.. أنت السّنا
    وأنـت الحضـارةُ؛ والمنتدى
    بروضـكِ شِعري غـدا بلبلاً
    فهـل تعجبينَ إذا غـّردا؟!
    ولمـّا رأيتكِ وَردَ الوجـودِ
    كتبتُ "إليك" بقطر الندى

    وفي قصيدة " أتدرين أنك أمّ الجمال؟!" كتب:
    لأجلكِ غنّى وطـارَ النشيدُ
    يرفرفُ حولكِ حتـى دَنـا
    إليك تهـاجرُ كلُّ الحروفِ
    وتهـوي إليك كـرامُ المُـنى
    تعـاليْ لِنبنيَ بيتَ القصيـدِ
    بشطريـنِ: منكِ .. ومنّي أنـا
    لأنكِ أنتِ .. لأنـي أنـا
    تسيـرُ الحيـاةُ رُخـاءً بِنـا
    ظلمناكِ دهراً فهل تغفرينَ ؟!
    ومِثلكِ يصفـحُ عمَّنْ جَنـا
    أما الأطفال
    فيعتبرهم الشاعر أعظم مشروع لأية أمة تخطط للبناء الحضاري،
    فهم نصف الحاضر وكل المستقبل، وفي كل طفل مسلم ينطوي الانتصار.
    وعلى لسان رضيع يأنس بمناغاة أمه يكتب:
    أَعيدي اللّحن يا أمـّي
    وضُميّ طفلكِ.. ضميّ
    فما من صورةٍ فـاقتْ
    صغيــراً لاذ بالأمِّ
    ***
    أعيدي همسَكِ الحـاني
    بـأوزانٍ .. وألحـانِ
    فسمعُ الكونِ قد أصغى
    وإني السـامعُ الثـّاني
    أما أطفال فلسطين!
    فلم يجد مايقوله لهم سوى الاعتذار!
    عُـذري إليكـمْ أنـّني
    لا عذرَ .. لي لكنني
    أَدمَـى فـؤاديَ جرحُكمْ
    و أهمّــني .. و أغمّـني
    فشعـرتُ أنـّي مُذنـبٌ
    لـو أنّ طفـليَ ضَمّني!
    أشـلاؤُكُــمْ منـثورةٌ
    وننـامُ مـِلءَ الأعـينِ!
    ودمـاؤُكـم مهــدورةٌ
    ونـرومُ طيـبَ المَسكـنِ!
    تـهوي الجبـالُ وتنحـني
    وجبـاهكُمْ لا تنحـني!
    أطفـالُنـا فـي قدسِنـا
    ثبتوا ثباتَ المؤمنِ













  2. #2
    رواد الرابطة السلسبيل is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    على ضفــــاف حرفــي
    المشاركات
    987

    افتراضي رد: من هو عبد المعطي الدلاتي..!

    قراءة في قصائد الطبيب الشاعر عبد المعطي الدالاتي
    طبيب الشعر وشاعر الأطباء
    م . عبد اللطيف البريجاوي

    " شاعر لا تمل من شعره , وكاتب لا تمل من كتاباته , وكأن الشعر على يديه قد استعاد شعوره فصار مرهف الحساس .
    كلماته سهلة وبسيطة ، فلا تكاد ترى فيها لفظة غريبة، أو عبارة موحشة
    ألفاظه بسيطة وعذبة، تكاد من عذوبتها ترق و تشف حتى ترى بياض قلب صاحبها "
    عبد اللطيف البريجاوي

    كنت قد عرفت الدكتور عبد المعطي الدالاتي قبل أن يطلق شيئا من كتاباته، فكان يقرأ لنا بعضا من قصائده فنعجب بها، لكنني لم أكن أتخيل أن هذه المجموعة من القصائد ستشكل عقدا فريدا حباته قصائد حب وشوق.

    كان أول كتاب له كتابه الرائع "ربحت محمدا ولم أخسر المسيح" جمع فيه من المقولات وأطنب فيه حول "الغرب- رؤية من الداخل" وتكلم عن "مفردات التخلف " فكان كتابا رائعا وصلت فيه المراجع إلى مائة وخمسين مرجعا منها العربي والأجنبي..
    أحدث هذا الكتاب ضجة في الأوساط المختلفة، فطبع على إثر ذلك مرات عديدة، فانهال عليه القراء لما يحويه من مقولات واكتشافات للإسلام من قِبل الذين أسلموا ..

    ثم طبع ديوانه الأول" أحبك ربي – نجاوى شعرية " فجاء ديوانا متميزا ..ميزته الحب، وهدفه القرب ..
    فهو يقول في مقدمته: " عن جنة الحب سألت القلب فقال أنا حبة رمل على شاطئ الجمال"
    وفي آخر قصيدة له في ديوانه يقول :
    سيفنى فؤادي ويفنى كياني *** ويبقى نشيديَ فوق الورقْ
    أحبــك ربي، أحــبك ربي *** ويخـلد حبك بعد الرمـق
    ثم طبع ديوانه الثاني "عطر السماء" ، وهو نقطة تحول في كتاباته ،حيث اتجه بهذا الكتاب إلى الأطفال والناشئة.. وكتب في مقدمته "همسة في أذن الآباء " فخرجت صيحة إنذار قوية ولم تعد مجرد همسة..
    وجعل في هذا الديوان أولاده قوالب للفكرة التي يريد أن يقول ،مقتفيا بذلك الرافعي والأميري، فكتب في أولاده أحمد وأسامة ورؤى فقال في إحدى هذه القصائد:
    كتبتُ إليك يا ولدي *** على قلبي على كبدي
    فأنت عصارة العمر *** ونعمى الواحد الأحد
    ***
    كتبتُ إليك يا ظلي *** أيا بعضي أيا كلي
    ففتش في هوى قلبي *** فلن تلقى هوى مثلي
    إن المطالع لهذا الشاعر المعاصر الذي فضح بكتاباته مآسي شعراء وأدباء لم ينصروا الإسلام، ولم يعيشوا له.. فهو لم يهم في كل واد كما هام غيره ،وإنما هام في واد واحد هو ذلك الوادي الذي انبثق منه كل خير وكل رحمة.. إنه الوادي غير ذي الزرع عند الكعبة المشرفة..
    " ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون " (37) إبراهيم
    هذا هو واديه الذي يهيم فيه ويعيش له

    وهو من أجل ذلك يبذل كل ما في وسعه فيقول :
    لو أملكُ كل الأقلام ِ *** لرسمت جمال الإسلام ِ
    وهدمتُ جميع الأصنام *** ما بقيت عزمات يميني
    ***
    لو أملك أسلوبا عذبا *** لفتحت به قلبا قلبا
    وصببت الوعي به صبا *** وسكبت خضاب شراييني

    ***
    اهتم بكتاباته بفلسطين وبصمود أهلها الأبطال ، فقال:
    تناجيك ضمائرنا *** فلسـطين.. فلسـطينُ
    وفي الشرق وفي الغرب *** تناجـيك الملايينُ
    وناجت مصر والسودان *** والشيشان والصين
    سيبقى المسجد الأقصى *** وتــفديه الشرايين
    سنـلقاك فلسطين *** بأيدينا الرياحين
    سنلـقاك وموعدنا *** إذا ماشئت حطينُ
    وتكلم عن عدو المسلمين الأول وهو " التخلف عن الإسلام ".. هذا التخلف الذي يتجلى في نقاط عديدة، فعالجها شاعرنا ، وأسهب في تسليط الضوء ووضع يده على مكامن التخلف
    من هذه النقاط :
    1- عدم الاهتمام بالقراءة والعلم والثقافة :
    غرقنا في دجى عتِم ِ *** وكنا قبل في القمم ِ
    سبات الجهل هدهدنا *** وهذا الغرب لم ينم
    وهذا كسب أيدينا *** فمن نعتب ومن نلم
    وبدء كتابنا اقرأ *** كذا البدء بالقلم
    فلم نقرأ ولم نكتب *** وبعنا النور بالظلم
    2- عدم تشجييع القدرات الذهنية ،وعدم رعاية النوابغ في المجتمع، وغلبة الأنانية على الكثيرين :
    كم وأدنا من طموحٍ ونبوغ أزهرا !
    ونصحنا من تقدّم أن يعود القهقرى
    كلنا يهوى "الأنا " ..إنها فوق الورى
    هل ترى يصحو السكارى بعدما طال الكرى
    3- التعامل السلبي مع القرآن والسنة :
    كم هجرنا سنة وكم نشرنا البدعا
    كم روينا من حديث كاذب قد وضعا
    وفي موقع آخر يقول :
    ما أنزل القرآن ليصنع الأحزانْ
    ويملأ الرفوفْ
    بل أنزل القرآن ليصنع الحياة
    و يُحكم الصفوفْ
    وفي قصائده الأخرى شعلة حب تتوقد.. حب لله مبدع الكون.. وحب لرسوله الكريم السراج المنير عليه الصلاة والسلام . فقال في قصيدة رائعة أمدها"منشد الرافدين" محمد العزاوي بمعان جديدة عندما أنشدها بصوته العذب :
    حار فكري لست أدري ما أقولْ
    أي طهرٍ ضمه قلب الرسولْ
    أي نور قد تجلى للعقول
    أنت مشكاة الهداية..ْ
    أنت نبراس الوصولْ
    وله ديوانان للأطفال هما" لحن البراءة " و "لكم يغني الربيع " لم أتكلم عنهما لأن كل عنوان فيهما يتكلم عن المحتوى.. فأي لحن أجمل من لحن البراءة.. وأي غناء يغنيه الربيع ؟!

    هذا هو الشاعر الطبيب.. أو كما أسميته " طبيب الشعر" فهو طبيب الشعر حقا، فقد أعاد له نضارته، وجدد له شبابه ..
    طبيب الشعر حسانُ *** خصيب الفكر ريان
    بفيك الحق يزدان *** أمط ربي به الذلا

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ




    الرياض ـ لها أون لاين

    "عبدالمعطي الدالاتي" رجل يعرف ما يريد؛ فمشروعه الأكبر في الحياة ـ كما يقول ـ هو الوصول إلى رضوان الله تعالى.. وتبليغ كلمة الله، وإيصال صوت النبي صلى الله عليه وسلم إلى العالم، امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم: "خَلّوا بيني وبين الناس".والعمل على تعميم الفقه الحضاري انطلاقاً من الكتاب والسنة والسيرة المطهّرة، من أجل بناء حضارة إنسانية ساجدة على أرض العبودية لله جلّ وعلا.


    وقد أنشأ صفحته الخاصة به "مصباح الفكر" في موقع "صيد الفوائد"، بمثابة موقع شخصي له يضم أدبه وشعره، كما يهتم " مصباح الفكر"بتربية الجيل المسلم تربية حضارية مؤمنة منبثقة من القيم المعصومة في الكتاب والسنة والسيرة المطهرة. ويضم الموقع مقالات مختارة من مؤلفاته.




    رأي النقاد في أدبه
    وصف الدكتور "محمد علي سلطاني" شعره بقوله:
    "وجدت عالَماً شفافاً من الصدق والرقة والمحبة، اجتمعت لصاحبه الشاعرية والمعرفة وحرارة الانفعال وصدق التجربة والشعور..
    فالكلمات نبضات قلب، والمعاني نفحات روح، والقوافي ومضات معبرة، وخفقات موحية، والمقطوعات مواقف شفافة راقية، ومشاعر رقيقة سامية..".
    أما الدكتور "فرحان السليم" فقد كتب عن شعره يقول:
    "رشاقة في كلماته.. وخفة في قافيته.. وهمسة في بحوره الرشيقة..
    ولا تقتصر شاعرية د. عبد المعطي على شعره فحسب، ولكنها تنبثّ في نثره، وتجري على لسانه، وتسيل سيلان ماء الجدول الرقراق، وتتهفهف هفهفة نسيم الصبا في أمسية ربيعية حالمة..".
    كما وصفت الأديبة "منيرة الأزيمع" شعره بأنه: "عزف بالغ التطريب".
    ***

  3. #3
    وسام شرف ساره كاردينيا is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    **حبيبي يا عراااااااااق**
    المشاركات
    3,129

    افتراضي رد: من هو عبد المعطي الدلاتي..!

    ماشاء الله .... رحله ممتعه بين ثنايا سيرة الدكتور الفاضل( عبد المعطي الدالاتي)
    ربنا يكثر من أمثاله
    ويجعل كل أعماله وكتاباته تقف له خير موقف في يوم البعث........
    جزاك الله كل خير اختي الغاليه( السلسبيل)... على الموضوع الهادف
    **
    **
    **
    **



    *أحبكم فيه ربــــــــــــــــــــي *

  4. #4
    مــراقــبة مــرسى الرابــطة بنت الظلال is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    ارض غير بلادي
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: من هو عبد المعطي الدلاتي..!

    ما شاء الله على هذه السيرة العطرة لشاعرنا .
    انسان جمع مابين الشعر وما بين الطب برغم التناقض بينهما.
    زاده الله من علمه ونفع به الاسلام والمسلمين .
    بوركت اختي الحبيبة وجعلنا الله خير خلف لمثل هذه النماذج المُشرفة .

  5. #5

    افتراضي رد: من هو عبد المعطي الدلاتي..!

    سلمتِ وجزيتِ خيراً كثيراً أختي سلسبيل
    إنها شخصيات لها حق التعريف بها
    كَـــدَرُ الجمــــاعةِ .. خيْرٌ من صَـفــــو الفـــرد

  6. #6
    مشرفة منتدى حواء والأسرة محبة الخير is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الــعــراقــ الــحــبــيـــب
    المشاركات
    4,963

    افتراضي رد: من هو عبد المعطي الدلاتي..!

    جزاك الله خيرا أختنا العزيزة.. وكما قلتي فمن يقرأ شعره ويحس بعذوبة ابياته.. لابد ان يتوقع ان صاحبها هو شخص متميز بالتزامه.. بعمله.. بكل شي.. سيرة مشرفة لشاعر وطبيب متميز.. بوركتم



    زوروا مدونتي
    تجدون ما لذ وطاب من الأكلات الشهية




 

المواضيع المتشابهه

  1. عـــلى بــــاب الحبـــيب | د عبد المعطي الدالاتي
    بواسطة المرتقي في المنتدى نـــَـبْضِ ﭑلقـَصـــيِـِدْ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-12-2009, 12:52 AM
  2. مجموعه من اشعار عبد المعطي الدالاتي_ اناشيد الايمان
    بواسطة ريمه الراوي في المنتدى نـــَـبْضِ ﭑلقـَصـــيِـِدْ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-16-2009, 05:37 PM
  3. :: في غربتي :: عبد المعطي الدالاتي
    بواسطة نـحــو الابــداع في المنتدى نـــَـبْضِ ﭑلقـَصـــيِـِدْ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-28-2008, 05:28 PM
  4. من تجليات الرحمة| لعبد المعطي الدالاتي
    بواسطة المرتقي في المنتدى نـــَـبْضِ ﭑلقـَصـــيِـِدْ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-03-2008, 03:35 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
 
منتدى الرابطة